أمس  10:12
21.10  16:36
21.10  13:32
20.10  11:47
19.10  23:34
 
       شؤون مغربية      شؤون عالمية      أحفير .. تاريخ و جغرافيا      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      جهوي  كـل المقـالات
مقالات رأي

ما بكم يا قوم؟ ألم يكن من بينكم رجل رشيد ؟
- بـقـلم عبدالحليــم
- إقـرأ لنفس الكـاتب

01 10 2017 - 08:03


 

إلى سيادة الرئيس، والمستشارين المؤيدين للمشروع، وكل من ساهم في النازلة من بعيد أو من قريب،

بعد السلام والتحية،

أبعث إليكم بهذه الكلمات، وأتحمل مسؤوليتي أمام الله وأمام العباد،
إن كان الإصلاح أو ما تسمونه بالتهيئة يقوم على اشلاء الدمار الكلي، فقد أخطأتم،
وإن كان التجديد عندكم يعني الجمالية، فالزواق يبقى "زواق" ولو كان تِبرا،
وإن كنتم تريدون ترك بصمة، فاعلموا أن ثقافة البصمات ستطمِس بصمتكم،
بالتبول في الحديقة استأنستم،
وبالتغوط تقززتم،
وبملجإ المتشردين والسكارى بنيتم مشروعكم،
طيب ولماذا اعتديتم على "من"، اقول "من" لأن الشجرة كائن حي،
نعم إعتديتم على أول من يعاني بتلك الآفات،
ألم يكن من بينكم رجل رشيد ينبهكم،
يذكركم،
يوقظكم؟
أردتم إعادة هيكلة وتهيئة المساحة والمقام،
مرحبا، مرحبا،
ولكن لماذا أجرمتم؟

فلنقلب المعادلة،
فبما أن حسب زعمكم، المتسكعون والبوالون والغواطون و"السوكارجية" هم الدافع، هم السبب،
اقتلوهم إذن، لن يتجرأ أحد منكم ولو طرافة،
لأن الإنسان لا يقتل، وإذا قتل، فالقانون لا يرحم،
وأنتم تخافون القانون، القانون "اللي سيفو بإيديه"،
في منظوركم، الإنسان وإن كان آفة والشجرة المسالمة ليسا سيان !
لقد أخطأتم مرتين:
حين قررتم تدمير الحديقة السابقة بما فيها وب"من" عليها،
وحين دمرتم الأشجار بدل نقلها إلى فضاءات أخرى في المدينة أو خارجها.

ومن أجل هذا، ومن أجل جلاء شيء إن تركته بداخلي سيتعبني وسيرهقني، ولكي أرتاح أصرخ في وجهكم بإعادة ما كتبته على صفحة مجموعة أحفير - أغبال الفايسبوكية، على إثر سبقه من حوارات مع عدد من الإخوة والأخوات كرشيد قضاض ومحمد قلعاوي، وآخرين.
نعم أكررها ولن أتوان عن تكرارها وأكتبها بخطوط ظاهرة للعيان :

قطع أشجار الساحة التي كانت توجد في مثلث شارع الحسن الثاني / زنقة غانا / زنقة بركان هي جريمة جماعية، وأضيف أن المجلس ومستشاريه ومن تدارس معهم الفكرة، إرتكبوا جريمة مع سبق الإصرار والترصد.
فهل مثل هذه الأشجار تجتث وتقطع إربا إربا؟
حسبنا الله ونعم الوكيل


عبدالحليم، باريس، فاتح أكتوبر 2017
------
* الصور منقولة من صفحة مهدي بومدين وأظنه ابن أخي وجاري احميدة. تحياتي لهما




729 قراءة

موقفي واضح وضوح الشمس..
في الوقت الذي يكثر فيه التلاسن وردود الفعل وتشتد اللهجات في التصريحات، نود أن نذ..
عبدالحليم..


عاجل وخطير، رسالة تحذير وإنذار..
بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، سلام..
عبدالحليــم ..


نقطة سوداء يجب على مجلسنا "الموقر&q..
نعم لاستخلاص الضرائب ، نعم لاستخلاص مستحقات الجماعة ، نعم لتنظيم الباعة الجا..
أحفيركم ..


أساتذتنا الفرنسيون في زمن الخصاص - Les c..
بسبب الاستعمار أولا وبسبب الخصاص الذي اعتمدت المنظومة التربوية والتعليمية بوجه أ..
عبدالحليــم ..


لبنتان في أساس بنيان الاتحاد الرياضي الأ..
من خلال مقاربة لاسترجاح الذاكرة وأمجاد فريق الاتحاد الرياضي الأحفيري، ونزولا عند..
عبدالحليــم ..


أحمد الريسوني وإزعاج الإسلام السعودي!..
الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار جريدة الأول - الأربعاء 11 أكتوبر 201..
إدريس المهدي ..


Santé : pour vos yeux, mollo sur la lumi..
Nos yeux sont mis à rude épreuve par la lumière diffusée par nos écrans. Voici q..
Oeil sur le net..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



2017-10-02
43 : 09
عبدالحليم
الله يحفظك يا ولد اختي.
إذا رأيت أحدهم راكبا حمارا لن أقول له مبروك "العود".
قد يشفع لنا عدم الدفاع عن الإنسان لأن له لسانا، غالبا ما يلتوي على على من يدافع عليه، ولكن عذر لنا للدفاع على من ليس "روح" وليس له لسان.
محمد لبلاد سابت، والعيب فينا، سكتنا طويلا.
ADM18666

2017-10-01
33 : 22
محمدحراك
أضم صوتي إلى صوتك أولد أختي وأصرخ في وجوه منفذي هذه الجريمة البيئية بامتياز. وأود أن أقول مع الحسرة الكبيرة أن المجتمع الذي لا يسود فيه احترام الغاشي ويهان فيه الإنسان صباح مساء، المجتمع الذي تُجتث فيه كرامة المواطن وتقتلع من جذورها في كل يوم نصيب معلوم...لا تنتظر منه احترام النبات والأشجار والطبيعة وكأنه لا ينتمي إليها، وهو فعلا يعيش خارجها بعدما بدؤوا منذ مدة العيش خارج التاريخ.
فاقد الشيء لا يعطيه
ADM18665

2017-10-01
59 : 20
عبدالحليم
روح آ خويا المنور الله ينورك ويحفظك.
جبتلي ما يبقاش.
تحياتي ومودتي.
ADM18664

2017-10-01
48 : 16
المنور
كنت قد قررت أن لا اتدخل ولكن " حسيت بك مغبون أ خويا عبدالحليم"، لذا اسمح لي بهذا التدخل .

لا تقلق أخي عبد الحليم :
ستُصلَـح هذه الساحة وستصبح كساحة " جامع الفنا " ، ستقام فيها " الحَلْـقَة " ، سيعود من رحمهم الله إلى الحياة ليُـقدموا عروضهم الشيقة بها ، سيعود المرحوم "الشيخ الماحي" ، لعرض قصصه الرائعة عن سيدنا " المقداد " وسيدنا " علي "، سيحل بها المرحوم "عبد الله المكَــانة " لعرض روائعه ، وسيحل بها ضيفا مُكرما ، " احمد ليــو " وسيحل بها أصحاب " الشكشاكة " و أصحاب " الحزّامة " وسيحل بها السيرك ، " سرك عمار " . سيأتي إليها " البوكسور " وسيقدم " قفازاته " إلى المتبارين من أجل الفرجة كي لا يصاب أهل المدينة بالممل ، سيأتي المرحوم " حـربا " من "ساحة بوجلود " ، سيحل بها أصحاب الأفاعي القادمين من مراكش وورزازت ، سيأتي إليها بائعو "زهم كَــاكَة" وستحل بها فرقة " قْــرَبّة " مصحوبة ب " أولاد سيدي أحمد وموسى" لتقدم عروضها الشيقة ..
لا تقلق عزيزي عبد الحليم ، أعلم مقدار تحسرك على هذه الحديقة لأن طفولتك كانت هناك ، بينما قضيتُ أنا سنين من طفولتي بوادي الكيس ، الذي أصابه الخراب والدمار في عهد هؤلاء " المسؤولين " عن تسيير الشأن المحلي لسكان هذه البلدة " المكلومة " .
لا تقلق يا " بولحية " اَعرف أنك تحن إلى سينما " ولد النوار" ، لأنه بعد الاستمتاع مما قدمته السينما من أفلام " الويستيرن " الرائعة، ولن اذكرك بأسمائها لأنني اعرف انك تحفظها عن ظهر قلب ، وبعد الخروج من هذه " المعلمة " كنت تذهب وأصدقاؤك إلى "حائــط "، هذه الحديقة ، وكأنه "حائط المبكى" ورغم ان سياجها المصنوع من قطع الحديدية التي تشبه الرمح كانت تؤذيك كنت تستعيد ما بقي في ذاكرتك من ما فعله "اليشـيـر" بخصومه ، قبل ان " تتسلبت" الى الفراش..
أعلم يا عزيزي عبد الحليم أن هذه الحديقة هي جزء من صباك ، قطعة من لحمك ، ذكرياتك معها لا يمحوها الزمن ..
لذا لا تحزن ما دام من وكل إليهم الأمر بتسيير مصالح هذه المدينة سيعوضونك بساحة السوق ، التي كانت ملاذا لكل من بحث عن الترفيه .
لا تقلق، س " يزفتونها " و " يزلجونها " ، لتنعم بها البغال والحمير والكراريس ، ستسطــف فيها سيارات النقل العشوائي ، وبائعوا الهندية وبراريك " الكاسكروط " ،التي حلت مكان "مول الشمة " رحمه الله ، سيحتلها كل من حب ودب ، وستبقى عروق الأشجار التي اجتثت تإن من تحت التراب داعية الله " الله ياخد الحق ف اللي كَـْلَـــعْـني " ..

لا تقلق يا صديقي سيأتي اليوم الذي سيطالب المسؤولون عن تسيير هذه البلدة بتحرير الملك العام بهذه الساحة و سيتعــصي عليهم الأمر ، عندها ، سيطبق عليهم ما قيل للفتاة التي تزوجها في الجاهلية : " عمرو بن عمرو بن عُدسٍ " و أصبح يضرب بها المثل : "الصيفَ ضيعتِ اللّبن"..

تحياتي ومودتي وعزاؤنا واحد .
ADM18663

 

© 2017 - ahfir.eu
contact@ahfir.eu

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع