14.11  10:04
12.11  18:08
12.11  18:07
12.11  17:34
12.11  17:31
 
       شؤون مغربية      شؤون عالمية      أحفير .. تاريخ و جغرافيا      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      جهوي  كـل المقـالات
إبداعات

لسعة العقرب !
- بـقـلم الخزاني
- إقـرأ لنفس الكـاتب

02 01 2017 - 12:24


 

لسعة أو ضربة أو حركة العقرب هي حركة قاتلة في معناها الأصلي.. انتقلت من عالم الحيوان (فصيلة العناكب) إلى عالم البشر واكتست لباسا آخر في عالم الرياضة.. لباس الرمز والجمال.. ارتقت برياضة كرة القدم من رياضة غلبت عليها في السنوات الأخيرة خصلتان أفقدتها ميزاتها وقيمها القديمة.. كالفرجة والتآخي والتباري والتنافس في روح رياضية.. يتفق عليها الغالب والمغلوب.. خصلتا المال والعنف.. بدل "القميص" والرضا والتهنئة..
رغم كل هاته السلبيات التي عششت في مجال كرة القدم.. بين الفينة والأخرى ترقى هذه اللعبة إلى منزلة الفن.. فبفضل حركات وأهداف ومراوغات رائعة تجعلنا نتفاءل بصمود هذه الرياضة في وجه "السماسرة" و "العنفيين".. وتجعلنا نتفاءل بأن الرياضة كيفما كانت هي فن من الفنون التي ينبهر الإنسان أمام لوحاتها.. من أجل هذا كم من نافر منها يعود إليها الهوينا..
هذا ما حدث هذا الأسبوع في انجلترا.. لاعبان سجلا هدفين من بين الأهداف التي سيسجلها تاريخ كرة القدم.. استعملت في توقيعهما حركة يـُجمع على تسميتها بضربة العقرب.. رغم التاكيد من طرف بعض المختصين على كونها نوعا من حركة "جناح حمام" ليس إلا..
أوليفيي جيرو، لاعب أرسنال، سجل أمس هدفا رائعا بهذه الطريقة.. وما زاد الهدف جمالا هو أنه جاء عن طريق هجوم مضاد من جهة، ومن جهة أخرى مسجل الهدف شارك في الهجوم منذ انطلاقته واستعمل بداية حركة فنية بتمريره بعقبه الكرة قبل أن ينطلق بسرعة لاستقبال الكرة مرة أخرى بكعبه.. وبلسعة عقربية يسدد الكرة تحت العارضة لم يستطع الحارس استقبالها رغم محاولته السريعة والجادة.. والغريب في الأمر أن لاعبا آخر سجل بنفس الحركة هدفا مماثلا في شباك كريسطال بلاس.. هنريك مخطاريان، لاعب مانشيستر يونايتد، بتلقيه كرة من إبراهوموفيتش يلسع حراسة المرمى بالرغم من وجوده في حالة شرود طفيفة.. والأغرب أن إبراهوميفتش الذي مرر له الكرة سبق له أن سجل بنفس الطريقة هدفا رائعا عندما كان يلعب مع فريق باري سان جيرمان..
كل هذا لا ينسينا أن هذه الضربة القاضية قد استعملت عدة مرات في تاريخ كرة القدم.. وتجدون بالفيديو الذي جمعته من عدة تسجيلات مختلف "اللسعات" الفنية التي حققها لاعبون معروفون وآخرون غير معروفين..
وللتذكير أيضا أن هذه الحركة والتسمية نفسها كانت لصيقة بحارس المرمى الكولومبي روني هيگويتا.. وقد استعملها في صد كرة قذفها لاعب انجلترا جامي ريدكامب تجاه المرمى في مقابلة ودية بين كولومبيا وانجلترا بويمبلي في يوم من أيام سبتمبر 1995.. وللتذكير أن الحكم كان قد صفر شرود اللاعب ريدكامب ولكن الحركة كانت في غاية السرعة والروعة مما جعل الجمهور يتفاعل معها بالهتاف والتصفيق..
ومن ثمة يمكن القول أن جمالية هذه الحركة.. في كلا الحالتين: التسديد والصد.. تبقى حركة فنية رائعة وتقنية لا يتقنها ولا يجرؤ على محاولة استعمالها إلا القليل من اللاعبين..
ربما ما يحدث من مهارات كهاته سيجعل محبي كرة القدم استقبال سنة جديدة بمزيد من التفاؤل وبمزيد من الإيمان بأن كرة القدم من الضروري ان تعود إلى مبادئها الأولى وبذلك ستمضي هذه الرياضة في اتجاه محمود ألا وهو الرياضة والفن والأخوة والمحبة..

الخزاني
2017.01.02

_____________
* نظرا لعدم تمكن بعض المشاهدين من فتح الفيديو علاقة بإكراهات "يوتوب"، يمكنكم الاطلاع على التسجيل هنا: الـــرابــط









842 قراءة

صورة وحديث.. السادسة أدبي.، ثانوية أبي ا..
كتبت في الثلاثين من أكتوبر 2015 على صفحتي الخاصة فايسبوك ما يلي: " السلام عليك..
عبدالحليــم ..


إياب..
طاف ب العين الحبيبة. احزنه رقادها الطويل.حام حول الفصل الدراسي الأول.نمت بشق منه..
المومني ..


أشغال المرحلة الأولى بتانوية النهضة التأ..
في اطار أنشطتها التطوعية و بشراكة مع مؤسسة ثانوية النهضة التاهيلية أطلقت شباب ال..
شباب الخير - أحفير ..


فيديو عن العنصرية..
فيلم قصير يتطرق إلى موضوع العنصرية - الأبارتايد بجنوب إفريقيا. من إخراج زينب وه..
زينب وريناتا..


خريف استوكهولم - صور..
السلام عليكم صباحكم مبارك سعيد بعض الصور لفصل الخريف استكهولم السويد‎ ../.. ..
عبدالقادر وهابي ..


قصيدة زجلية: المرشح/المترشح..
إليكم هذه القصيدة الزجلية حول الانتخابات تحت عنوان المرشح أو المترشح.كل حملة انت..
حسن دخيسي ..


أحمد ورياغي يعود بقوة و يطرح #معركة_الحي..
بعد غياب عن ساحة الويب بما يزيد عن الشهر و غياب التام عن الحس الإبداعي الجديد لإ..
أحمد ورياغي ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



 

© 2017 - ahfir.eu
contact@ahfir.eu

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع