أمس  19:04
أمس  13:59
23.07  21:04
20.07  21:35
20.07  21:09
 
       شؤون مغربية      شؤون عالمية      أحفير .. تاريخ و جغرافيا      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      جهوي  كـل المقـالات
مقالات رأي

امتحانات المغرب شهر يناير
- بـقـلم جلول
- إقـرأ لنفس الكـاتب

23 12 2016 - 08:02


 

انتهى امتحان استيناف المحكمة الاوروبية التي حكمت بأن اتفاق الفلاحة والصيد بين المغرب و اوروبا صالح لكن دون ادراج المناطق الصحراوية في الاتفاق ، وبذلك يكون المغرب و اوروبا ربحا اقتصاديا و البوليزاريو خسر فلوس الدعوى لكن ربح سياسيا بتوفره على وثيقة رسمية من المحكمة الاوروبية بعدم اعترافها بأن الصحراء مغربية ، حيث جاء في الحكم فقرة تقول : من غير الجائز اعتبار عبارة أراضي المملكة المغربية تضم كذلك الصحراء الغربية وبالتالي القول أن هذا الاتفاق يطبق كذلك على الصحراء غير صحيح ،، و أضافت : قرار الالغاء الذي اقرته المحكمة الابتدائية لم يأخذ بعين الاعتبار أن الوضع المنفصل والمختلف للصحراء كما تعترف به الامم المتحدة.
الصحف والمواقع المغربية هللت و صفقت لهذا الحكم و فرحت بالانتصار عند علمها بأن المحكمة حكمت على البوليزاريو بأداء صوائر الدعوى بما أن أمر أراضي المغرب لا يهمها ، ولكن هذه الصحف لم ترى أن الخطير في هذا الحكم أنه يُعتبرُ مرجعا لاستثناء الصحراء من كل الاتفاقيات التي يوقعها المغرب مع اوروبا.

بعد هذا الامتحان سيبدأ المغرب امتحانا آخر يتعلق بإعادة الحكم يوم الاثنين القادم على المتورطين في قتل 11 رجل أمن في العيون أثناء تفكيك مخيم اكديم زيك ،،، للتذكير فقد سبق للمحكمة العسكرية أن حكمت بالمؤبد على تسعة أشخاص و ثلاثين سنة على أربعة و 25 سنة على سبعة و 20 سنة على ثلاثة ،،، لكن تحت ضغط منظمات حقوقية دولية تم إلغاء هذه الاحكام و ستتم إعادة المحاكمات أمام محكمة مدنية ،،، و هنا كل الاحتمالات واردة وكل اجراء وراءه عواقب ،، اطلاق سراحهم سيؤجج الوضع أمام عائلات رجال الأمن المقتولين ،،، تأكيد الأحكام السابقة سيؤجج الوضع أمام المنظمات الحقوقية الدولية كما أن الملف سيأخذ أبعادا سياسية طال أمدها وأثر على ملف الصحراء ، بالنسبة للمحامين الذين سيدافعون عن الضحايا تم اختيار محامي من كل حزب ،، وخلال الندوة الصحفية رفض المحامون إجابة صحفي سألهم : شكون خلّصكم؟

بعد ذلك في يناير سيمر المغرب أمام امتحان التصويت على دخوله للاتحاد الافريقي.

ثم في نفس الشهر أمام امتحان الفريق الوطني لرد الاعتبار لنفسه في كأس افريقيا.

في نفس الشهر سنكون أمام امتحان إخلاء المنطقة التي تفصل المغرب و موريتانيا من جنود البوليزاريو التي دخلوها و ينوون المكوث فيها و طبع الباسبورات بطابع البوليزاريو لمن يريد المرور من هناك، من أجل ذلك موجات متتالية من جنود المغرب تتحرك نحو الجدار العازل، و موجات من كل جنود البوليزاريو تتحرك لإجراء ليس فقط أكبر مناورات في تاريخه بل كذلك إجراءها داخل الصحراء.

في نفس الشهر كذلك سيكون المغرب أمام امتحان إخراج الحكومة للوجود، لحدود الآن سبب البلوكاج حسب أقوال بنكيران هو إصرار الاحرار على إبعاد الاستقلال،، لكن الطالبي العلمي قال بأن الاحرار لم يطلبوا أبدا إبعاد الاستقلال.

و بعد ذلك سيكون المغرب أمام امتحان عمله باش تزيان الدعوة فالتعليم والسبيطارات و المحاكم و ايجاد الشغل.




855 قراءة

تلويث البيئة من تلوث العقل و الفكر..
اذا كان سكان احفير يلومون السلطات و مسيري الشأن المحلي على تقاعسهم عن أداء دورهم..
حراك حسين..


الجيوش الالكترونية ونشر الكراهية.....
الجيوش الالكترونية ونشر الكراهية.. والخليج هو الضحية.. امريكا يجب ان تعيد اع..
عين على النت..


عبدالباري عطوان: هذا ما يخطط له قادة م..
هل وضع قادة مخابرات دول الحصار خطة تغيير النظام في قطر؟ ومن الكاسب والخاسر من ..
عين على النت..


جورج كَالاوي يرد على مواطن سعودي فيما يخ..
مواطن سعودي يقدم أطروحة حل البنوك الإسلامية للأزمة العالمية ، الأمريكية والبريطا..
عين على النت..


وشهد شاهد من أهلها..
هذا ما قاله البروفيسور موشي شارون، مؤرخ مختص في الإسلام والدراسات الشرق أوسطية ف..
عين على النت..


مقهى جانفيليي تستظيف أحفيريين في نقاش.....
من مقهى السيد سليماني عبد الكافي بجانفيليي إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس دار..
حسن دخيسي ..


Le ventre mou du salafisme..
LE VENTRE MOU DU SALAFISME La science a définitivement établi et jusqu'à la..
Issamy..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



2016-12-24
39 : 23
عصامي
البوليزاريو خسر فلوس الدعوى لكن ربح سياسيا بتوفره على وثيقة رسمية من المحكمة الاوروبية بعدم اعترافها بأن الصحراء مغربية.

Je pense que M. Jelloul doit relire le prononcé de la Cour de justice de l'Union Européenne et aussi les différents commentaires et articles de journaux publiés à ce propos.
Par ailleurs, et sans vouloir prononcer un oracle, j'estime que si le Maroc savait s'y prendre en analysant les voies diplomatiques que ce verdict ouvre, les perspectives ne seraient que prometteuses pour l'avenir du Sahara.
ADM18254

2016-12-24
10 : 21
بناصر
Tout est possible dira-t-on mais la législation internationale a ses normes auxquelles on ne peut se soustraire!!!!!!!!!!!!
ADM18253

 

© 2017 - ahfir.eu
contact@ahfir.eu

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع