أمس  17:40
26.02  13:56
26.02  13:54
26.02  13:54
26.02  12:37
 
       شؤون مغربية      شؤون عالمية      أحفير .. تاريخ و جغرافيا      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      أحفير والضواحي  كـل المقـالات
مقالات رأي

امتحانات المغرب شهر يناير
- بـقـلم جلول
- إقـرأ لنفس الكـاتب

23 12 2016 - 08:02


 

انتهى امتحان استيناف المحكمة الاوروبية التي حكمت بأن اتفاق الفلاحة والصيد بين المغرب و اوروبا صالح لكن دون ادراج المناطق الصحراوية في الاتفاق ، وبذلك يكون المغرب و اوروبا ربحا اقتصاديا و البوليزاريو خسر فلوس الدعوى لكن ربح سياسيا بتوفره على وثيقة رسمية من المحكمة الاوروبية بعدم اعترافها بأن الصحراء مغربية ، حيث جاء في الحكم فقرة تقول : من غير الجائز اعتبار عبارة أراضي المملكة المغربية تضم كذلك الصحراء الغربية وبالتالي القول أن هذا الاتفاق يطبق كذلك على الصحراء غير صحيح ،، و أضافت : قرار الالغاء الذي اقرته المحكمة الابتدائية لم يأخذ بعين الاعتبار أن الوضع المنفصل والمختلف للصحراء كما تعترف به الامم المتحدة.
الصحف والمواقع المغربية هللت و صفقت لهذا الحكم و فرحت بالانتصار عند علمها بأن المحكمة حكمت على البوليزاريو بأداء صوائر الدعوى بما أن أمر أراضي المغرب لا يهمها ، ولكن هذه الصحف لم ترى أن الخطير في هذا الحكم أنه يُعتبرُ مرجعا لاستثناء الصحراء من كل الاتفاقيات التي يوقعها المغرب مع اوروبا.

بعد هذا الامتحان سيبدأ المغرب امتحانا آخر يتعلق بإعادة الحكم يوم الاثنين القادم على المتورطين في قتل 11 رجل أمن في العيون أثناء تفكيك مخيم اكديم زيك ،،، للتذكير فقد سبق للمحكمة العسكرية أن حكمت بالمؤبد على تسعة أشخاص و ثلاثين سنة على أربعة و 25 سنة على سبعة و 20 سنة على ثلاثة ،،، لكن تحت ضغط منظمات حقوقية دولية تم إلغاء هذه الاحكام و ستتم إعادة المحاكمات أمام محكمة مدنية ،،، و هنا كل الاحتمالات واردة وكل اجراء وراءه عواقب ،، اطلاق سراحهم سيؤجج الوضع أمام عائلات رجال الأمن المقتولين ،،، تأكيد الأحكام السابقة سيؤجج الوضع أمام المنظمات الحقوقية الدولية كما أن الملف سيأخذ أبعادا سياسية طال أمدها وأثر على ملف الصحراء ، بالنسبة للمحامين الذين سيدافعون عن الضحايا تم اختيار محامي من كل حزب ،، وخلال الندوة الصحفية رفض المحامون إجابة صحفي سألهم : شكون خلّصكم؟

بعد ذلك في يناير سيمر المغرب أمام امتحان التصويت على دخوله للاتحاد الافريقي.

ثم في نفس الشهر أمام امتحان الفريق الوطني لرد الاعتبار لنفسه في كأس افريقيا.

في نفس الشهر سنكون أمام امتحان إخلاء المنطقة التي تفصل المغرب و موريتانيا من جنود البوليزاريو التي دخلوها و ينوون المكوث فيها و طبع الباسبورات بطابع البوليزاريو لمن يريد المرور من هناك، من أجل ذلك موجات متتالية من جنود المغرب تتحرك نحو الجدار العازل، و موجات من كل جنود البوليزاريو تتحرك لإجراء ليس فقط أكبر مناورات في تاريخه بل كذلك إجراءها داخل الصحراء.

في نفس الشهر كذلك سيكون المغرب أمام امتحان إخراج الحكومة للوجود، لحدود الآن سبب البلوكاج حسب أقوال بنكيران هو إصرار الاحرار على إبعاد الاستقلال،، لكن الطالبي العلمي قال بأن الاحرار لم يطلبوا أبدا إبعاد الاستقلال.

و بعد ذلك سيكون المغرب أمام امتحان عمله باش تزيان الدعوة فالتعليم والسبيطارات و المحاكم و ايجاد الشغل.




603 قراءة

دورة استثنائية عاجلة..
من باب الغضب أستعمل أسلوبا يجمع بين السخرية و المآل "المنشود" للمدينة الذي يخطط ..
عبدالحليــم ..


إسمحوا لي لن أتركها في قلبي..
لخص لنا عمرو جلول صدمة هدم "الصانديقا" بلسان المرحوم الشيخ الماحي: "الصانديقا هد..
عبدالحليــم ..


حين يجيب الحاضر من عن أسئلة الماضي..
أحيانا ، يوافق المرء شيئا يحيي الذاكرة ، فتتداعى إليه أحداث الماضي وتفاصيله في ..
كمال الدين رحموني..


الزيارات الملكية لإفريقيا .. قراءة..
الزيارات الملكية لإفريقيا ذاكرة الروح : القاسم المشترك كمال الدين رحموني ..
كمال الدين رحموني..


المغرب يطبق "ما بعد الإنسانية"..
المغرب سباق لتطبيق "ما بعد الإنسانية" بقلم عصامي من خلال قراءتكم لمقال الأخ ..
عصامي ..


صـراع الأجيـال..
حـول صـراع الأجيـال بـقـلم عمـرو بالحسـن لقـد طـرحت الأحـداث التي تتزاحـم وت..
عمرو بالحسن (أرشيف أ..


زوجتي ترفض وتثور..
زوجتي ترفض وتثور بقلم عصامي المقال هو عبارة عن رد فعل لامرأة لما قاله أحد رج..
عصامي..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



2016-12-24
39 : 23
عصامي
البوليزاريو خسر فلوس الدعوى لكن ربح سياسيا بتوفره على وثيقة رسمية من المحكمة الاوروبية بعدم اعترافها بأن الصحراء مغربية.

Je pense que M. Jelloul doit relire le prononcé de la Cour de justice de l'Union Européenne et aussi les différents commentaires et articles de journaux publiés à ce propos.
Par ailleurs, et sans vouloir prononcer un oracle, j'estime que si le Maroc savait s'y prendre en analysant les voies diplomatiques que ce verdict ouvre, les perspectives ne seraient que prometteuses pour l'avenir du Sahara.
ADM18254

2016-12-24
10 : 21
بناصر
Tout est possible dira-t-on mais la législation internationale a ses normes auxquelles on ne peut se soustraire!!!!!!!!!!!!
ADM18253

 

© 2017 - ahfir.eu
contact@ahfir.eu

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع