16.12  16:37
15.12  21:55
15.12  21:54
11.12  12:07
03.12  16:10

 
       شؤون مغربية      شؤون عالمية      أحفير .. تاريخ و جغرافيا      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      جهوي  كـل المقـالات
مقالات رأي

كل ميسر لما خُلق له!!
- بـقـلم إدريس المهدي
- إقـرأ لنفس الكـاتب

14 10 2016 - 17:39


 

في إزعاج موقع [أحفير أوربا]! (8)


كل ميسر لما خُلق له!!


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى

الإخوة الكرام في موقع [أحفير أوربا]،
يا جماعة رسالة: «لماذا يا إدريس تشمت بهم الأعداء؟!»،
الســـلام عليكـــم ورحمـــة الله وبركاتـــه، وبعــــد

فقد وصلت في تحليلي المتواضع، في رسالتي المتواضعة: « سبعمائة عذر، في سبعين، في سبعة!!» إلى زعمٍ حاصله، أن دخول الدكتور الزردالي، إلى «سرك» السياسة، ليس طبيعيا، وليس دخولا ليس بريئا فحسب، ولكنه دخول محاط بالريبة أيضا؛ وذلك لمعطيين اثنين رئيسين. سأقف، في هذه الرسالة مع أحدهما، وأترك الآخر، إلى رسالتي اللاحقة، طلبا لمبدإ الإختصار، و تسهيلا لمبدإ الإفتكار .

فالمعطى الأول داخلي. ويخص حزب «حصان عيدان القصب»، من حيث إمكانات أحد مناضليه في أحفير. ويتعلق الأمر بالأخ قضاض في مقابل الأخ الزردالي. فإذا نظرنا إليهما، من حيث بضاعتهما السياسية المحلية، ومن حيث خبرتهما بالمدينة، ومن حيث معرفتهما بمداشرها، ومن قوة تواصلهما بالناس، ومن حيث تمكنهما ببعض آلية التحليل السياسي، على بساطة لغتهما ـــ قولا ورسما ــــ معا، ومن حيث الدهاء السياسي الذي أُعْطِيّه كل واحد منهما، لَآلَ الأمر، في نهاية التحليل، إلى أخينا قضاض على حساب أخينا الزردالي بشكل صريح وظاهر جدا.

ومن الأمانة، أن أشير إلى أنني لست أعرف كلاهما معرفة شخصية ومباشرة. فإذا كنت زرت مرة الدكتور الزردالي زيارة طبية؛ فإن السيد قضاض لست أعرفه مطلقا. وحاصل معرفتي به يرجع إلى مقالاته من على موقع [أحفير أوربا]، وصوره أيضا!. وتحليلي السياسي لهما، يعتمد على بعض خُطب الدكتور الزردالي، وبعض مقالات السيد قضاض فقط، لا غير.

وفي هكذا تحليل سياسي بسيط، على مستوى المجال المحلي الأحفيري المحض، على التحقيق، ليست تنفع شهادة الدكتوراه في الطب، الطبيب الزردالي، ولا سواها من الشواهد الطبية الموازية أيضا، في شيء؛ وليس يقدح، بالمقابل، مستوى الثانوي لا يزيد، عند قضاض، ولا كونه سائق بسيط، لسيارة أجرة بسيطة، في شيء.

والحال، إذا ما ذهبنا خطوة أبعد في التحليل، فيمكن أن تكون شهادة الدكتوراه في الطب، وكون صاحبها طبيبا ممارسا، تحسبان على السيد الزردالي، وليستا له، كما يعتقد أنصاره. ذلك بأن عملية التواصل عنده، تكون في مكان خاص، ومع فئة مخصوصة جدا، وفي وضع مخصوص أكثر. وتحتاج إلى أن يكون إلى جانبها ساعة بساعة، ويوما بيوم، وإلى الأبد. وليس بالضرورة أن تكون راضية عليه. فمقياس الرضي، هاهنا، يزداد وينقص طردا مع زيادة، باع الطبيب وحذاقته، وتمكنه من تخصصه، علاوة على مقدار تواجده، ووسع خدمته، ونقصانها، علاوة عن باع المرضى من أخلاق العدل والإنصاف، تزكية وتدسية!.

بينما مستوى الثانوي البسيط عند السيد قضاض، وحرفته البسيطة، تحسبان له، بأكثر من كونهما عليه. ذلك بأن مهنته، تمكنه من نسج شبكة تواصل، في أحفير، ومن أحفير إلى مداشرها، بأشد من شبكة عنكبوت أحفيري بالذات!. ثم هي حرفة تجعله في علاقة تواصلية متصلة، مع فئات المجتمع كلها بدون استثناء، وفي كل مكان، وساعة بساعة، ويوما بيوم، وإلى الأبد. وأما مستواه العلمي، فقد يبدو، من الخارج، مَنْقصة، وأقل من مستوى الدكتور الزردالي بارتفاع ليس يمكن قياسه؛ ولكن لمن يمتلك حسا سياسيا حقيقيا وموضوعيا، فيبدو على مستوى «طب السياسة»، على عكس «سياسة الطب»، أنّ السيد قضاض ينزل رتبة أعلى من صاحبه.

وقد قرأت أغلب مقالات قضاض. كما تتبعت أغلب تلك كان يكتبها في «هجاء» حزب «العدالة والتنمية» بالذات، في أثناء نشرها. وكنت أجد فيها، رغم اختلافي معها بشكل كبير، حسا نقديا، ودهاء سياسيا، وغمزا، وهمزا، ولمزا، قليلا أم كثيرا، ينزل رتبة أعلى من مستوى الخطب السياسية التي استمعت لها للدكتور الزردالي.

فإذا أضفنا لهذا التحليل النظري البسيط، شهادة عمر جلول العملية في قضاض العملي، من حيث تمكنه النسبي من العمل السياسي، في أرض الواقع، في الجبهات الأمامية التي تليه، ومعرفته بخرائطها، وعلاقته العملية بالناس، فإنني أستطيع أن أقول ــــ إذا ما تركنا أوثان الشواهد جانبا وإسترهابهاــــ بأنه أولى في مهمة العمل السياسي، وأولى من تمثيل حزب الحصان القصبي، على المستوى المحلي الأحفيري، من صاحبه الزردالي، بشكل ظاهر وصريح.

وأما على جبهة الانتخابات التشريعية، فإخال، من وجهة نظري المتواضعة، أن كلاهما، ليس مؤهلا لها. والحال، أن وجهة نظري المتواضعة، فإن هذه الجبهة، تحتاج إلى ممثلين ـــــ من كل الأحزاب ـــــ من تخصص العلوم السياسية، وتخصص العلوم القانونية، بمستوى شهادة الإجازة على الأقل. والخَصَاص من الممثلين، يُعوَّض بالتخصصات القريبة من العلوم السياسية والعلوم القانونية، مثل الفلسفة، والشريعة، والتاريخ، وعلم الاجتماع، وعلم الاقتصاد، والجغرافية، والدراسات الإسلامية، وبعض التخصصات العلمية، وهلما جرا.

وأريد في نهاية هذه الرسالة، أن أشير إلى أن هذا التحليل الزاعج ليس قدحا للدكتور الزردالي، وليس مدحا للسيد قضاض. فكل ميسر لما خلق له. ولكنه، على التحقيق، محاولة بسيطة، لدفع دعوى، أن الدكتور الزردالي، ضرورة سياسية، لتمثيل أحفير سياسيا، كما يرى من يناصره، لتغطية خطيئة استبداله للذي هو أدنى بالذي هو خير!. ومن جهة ثانية للفت انتباه الدكتور الزردالي ــــ ولفت انتباه أنصاره بالتبع ــــ إلى هزال «حصانه القصبي»، وتهافت «فلسفته السياسية العلمانية» التي توسل بها في محاولة وصوله السريع، إلى «قلعة القلاع»، في «رباط الرباط»!. غير أن قانون «من تعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه»، كان له ولهم بالمرصاد. ذلك بأنه ناموس لا يخلف الميعاد. وكان في الميعاد، لمن ألقى السمع وهو شهيد.

وصل اللهم، وسلم، وبارك على محمد، وعلى آل محمد، وأغفره لي، وأغفر لإخوتي من أبناء أحفير، وللمؤمنين والمؤمنات أجمعين، يا خير الغافرين.
اللهم، استجب.
أخوكم الظالم لنفسه ولأمته
إدريس المهدي
الباحث عن الهداية والداعي لفريضة الإزعاج
باريس، الجمعة: 13 محرم 1438 للهجرة
الموافـــــــــــق: 14 أكتوبر 2016 للميلاد.




604 قراءة

اجتماع "الأغلبية" المفترضة..
الاختلاف محمود، بل أعتبره صحي ، و التطاحن الإيجابي المرفوق بحسن النية كذلك محمو..
سمير دهمج ..


تواصل....و تلاحم....
تواصل...وتلاحم.. اجتمع أعضاء الأغلبية اليوم في لقاء تواصلي بمقر الجماعة؛حيث أ..
الدكيك ..


تهانينا الصادقة لأخينا عبدالمنعم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أخونا الفاضل عبدالمنعم، على إثر مناقستك ونيل..
هنا أحفير ..


مظاهرة بمدينة استكهولم (مراسلة)..
السلام عليكم نظمت اليوم مظاهرة بمدينة استكهولم (2017.12.09) من س. 13.00 إلى غاي..
عبدالقادر وهابي ..


آراء واستعدادات اتحاد أحفير لكرة القدم..
في إطار جولتنا التحسيسية جالت الكاميرا الملعب البلدي من مدينة أحفير وأجرينا حوار..
حسن دخيسي ..


رسالة إلى السيد عمراني..
بدورنا اندهشنا وصدمنا من ردة فعل تأتينا من إنسان نكن له كل الاحترام والتقدير. ..
أحفير.كم..


رسالة موجهة الى احفيركوم..
ترددت كثيرا للرد على صاحب التشهير بمقاله الحقير المجانب للحقيقة و الحياد و الصوا..
عمراني ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



 

© 2017 - ahfir.eu
contact@ahfir.eu

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع